تعرفى على اسباب الم الحوض في الشهر التاسع من الحمل | طبيخك حلو


يقوم الجسم بعمل شاق في هذا الشهر، وذلك استعدادا للمخاض والولادة, كما أن الطفل ربما يسبب للأم اضطرابا في النوم بسبب كبر حجمه؛ أما عضلاتك فتكون متألمة من حمل تلك الصرة الكبيرة؛ ونتيجة لكل ذلك، قد تشعرين بالإرهاق في معظم الوقت، لذا احصلي على قسط من الراحة عند شعورك بالتعب وارفعي قدميك إلى الأعلى؛ فالتعب هو الوسيلة التي يخبرك جسمك بها أن عليك أخذ قسط من الراحة.

وفيما يلي نظرة سريعة على الأحداث في هذا الشهر، ومكان حدوثها:

الجهاز التنفسي

يستمر الحجاب diaphragm في شغل جزء من المساحة المخصصة للرئتين عادة، وذلك بسبب دفعه إلى الأعلى بواسطة الرحم المتمدد، مما يغير من طريقة التنفس؛ لذلك، يستمر الشعور كما لو أنك بالكاد تحصلين على الكمية الكافية من الهواء, وربما يتغير ذلك الأمر إذا نزل طفلك إلى أسفل الرحم والحوض كما يفعل بعض الأطفال في هذا الشهر، مما يمكنك من التنفس بسهولة أكبر نوعا ما، وذلك بسبب التخلص من بعض الضغط الواقع على الحجاب.

الثدي

يستمر نمو الغدد المنتجة للحليب داخل الثدي في هذا الشهر, مما يزيد من حجم الثدي بشكل عام, كما أن الغدد الزيتية الدقيقة التي ترطب الجلد حول الحلمتين والهالتين تكون أكثر وضوحا في هذه المرحلة أيضا.

الرحم

يتخذ الطفل في هذا الشهر داخل الرحم وضعية تمكنه من الاستعداد لدخول مدخله الرئيسي, ويكون أكثر الأطفال في الوضع الصحيح، حيث يكون الرأس إلى الأسفل، بينما يكون الذراعان والساقان مشدودين بإحكام إلى الصدر.

وقد تلاحظين نزول طفلك في هذا الشهر واستقراره في الحوض استعدادا للولادة، وتسمى تلك العملية التخفف lightening، مع أن هذا المصطلح قد يكون مضللا نوعا ما، لأن الراحة الحاصلة في القسم العلوي من البطن قد تعوض بزيادة أكبر في الضغط في الحوض وعلى الوركين والمثانة.

وتلاحظ بعض النساء، لا سيما ذوات الحمل الأول، موضوع التخفف قبل عدة أسابيع من الولادة, بينما تلاحظه الأخريات في اليوم الذي يبدأ فيه المخاض؛ ولذا يمكن القول بأنه من الصعب تحديد وقت نزول الطفل إلى الحوض وما إذا كنت ستلاحظين ذلك عند حدوثه أم لا.

المهبل

يمكن أن يبدأ عنق الرحم cervix بالتوسع في هذا الشهر, وقد تشعرين بألم حاد وطاعن في المهبل لدى حدوث ذلك, ولا يعني هذا أنك في المخاض، إذ إنه من غير المفهوم بشكل واضح سبب ذلك الألم الذي لا يشكل خطورة عليك أو على طفلك.

وتختلف النساء فيما بينهن؛ فأحيانا قد يبدأ عنق الرحم بالتوسع قبل ساعات أو أيام أو أسابيع من بدء المخاض، لا سيما عند وجود طفل سابق, وفي أحيان أخرى ربما لا يتوسع عنق الرحم إطلاقا قبل المخاض.

إن ألم المهبل في وقت متأخر من الحمل لا يستوجب القلق، ولكن يستدعي منك إخبار مقدم الرعاية الصحية إذا كان يسبب الكثير من الإزعاج لك؛ ويجب في هذا المقام الحذر من الخلط بين ألم المهبل وألم البطن؛ حيث لا بد من مراجعة مقدم الرعاية الصحية إذا ترافق ألم أسفل البطن مع حمى أو نوافض (حمى مترافقة مع رعدات chills) أو إسهال أو نزف.

وتذكري بأنك غالبا ما تشعرين ببعض التقلصات (آلام المخاض labor pains) في هذا الشهر, ومن الممكن ألا يزعجك ذلك بل ربما لا تلاحظينه مطلقا؛ ويجب عليك الانتباه إلى عدد مرات حدوث التقلصات ومدى انتظامها عند الشعور بالمعص في الوقت نفسه الذي يبدو فيه الرحم متكورا وقاسيا, ولا يمكن توقع التقلصات الاعتيادية، حتى وإن تعددت, إذ لا تأخذ تلك التقلصات نمطا منظما, بينما تكون تقلصات الطلق الحقيقي متكررة, ويفصل بينها خمس دقائق أو أقل, وتتكرر بفواصل منتظمة.

الجهاز الهضمي

قد تلاحظين بعض التغير في المشاكل الهضمية، مثل حرقة الفؤاد والإمساك وذلك في حال نزول الطفل إلى الحوض في هذا الشهر, وربما تشعرين برغبة أكبر في الأكل لأن طفلك لم يعد يضغط بشكل كبير على معدتك وأمعائك, كما قد تخف شدة حرقة الفؤاد وتصبح أقل تواترا.

الجهاز البولي

يمكن أن يستمر تسرب البول في هذا الشهر لا سيما عند الضحك والسعال أو العطاس, وذلك بسبب ضغط الطفل النامي على المثانة.

وتكمن الأخبار السيئة في القول بأن المشاكل البولية تزداد عند نزول الطفل؛ فكلما نزل الطفل إلى أسفل الحوض، شعرت بضغط أكبر على مثانتك, ويفي بالغرض القول بأنك ستصبحين أكثر تآلفا مع المرحاض, بحيث قد تستيقظين عدة مرات في الليلة الواحدة في الأسابيع الأخيرة من الحمل من أجل التبول فقط, وغالبا ما ينتهي كل ذلك بعد ولادة الطفل.

العظام والعضلات والمفاصل

تزداد ليونة الأنسجة الضامة connective tissue ورخاوتها في الجسم في هذا الشهر استعدادا للمخاض والولادة, ويلاحظ ذلك بشكل خاص في منطقة الحوض، حيث قد تشعرين كما لو أن ساقيك انفصلتا عن بقية جسمك, بينما هما ليستا كذلك أبدا.

وعلى العموم، لا توقفي برنامج التمرين في هذا الشهر بل كوني حذرة فقط، إذ إنه من السهل حدوث إصابة عضلية أو مفصلية بوجود تلك الرخاوة والليونة.

كما قد يستمر الشعور بألم في الورك في جهة واحدة أو أسفل الظهر، وذلك بسبب الرحم النامي, ويمكن أن تشعري بألم العصب الوركي (عرق النسا sciatic pain) وذلك على شكل نخز وخدر في الأليتين والوركين أو في الفخذين بسبب ضغط الرحم على العصبين الوركيين, وقد يهدأ ذلك الألم عند نزول طفلك في هذا الشهر.

الجلد

تشمل التغيرات في الجلد المحرضة بالحمل والتي قد تظهر في هذا الشهر:

● دوالي الأوردة varicose veins، لا سيما في الساقين والكاحلين.

● العنكبوت الوعائية vascular spider، لا سيما على الوجه والرقبة وأعلى الصدر والذراعين.

● الجفاف والحكة itching في البطن أو في جميع أنحاء الجسم.

● وسمات أو علامات التمدد stretch marks على جلد الثديين والبطن وأعلى الذراعين والأليتين أو الفخذين.

ويختفي الكثير من تلك التغيرات بعد ولادة الطفل, بينما غالبا ما يبقى بعض الأثر لوسمات التمدد التي تتلاشى لتظهر كخطوط قرنفلية فاتحة أو رمادية اللون.

الزيادة في الوزن

من المحتمل أن تبلغ الزيادة حوالى رطل (450 غ) أسبوعيا في هذا الشهر, بزيادة كلية قدرها أربعة أرطال (1800 غ)؛ وعند الوصول إلى مرحلة النضج في الشهر اللاحق، يحتمل أن تكون الحامل قد زادت في وزنها حوالى 25 – 35 رطلا (11.5 – 16 كغ).

تحضير الجسم للمخاض والولادة

يمكنك القيام في هذا الشهر وفي الشهر القادم ببعض التمارين التي تساعد على تحضير جسمك لعملية المخاض, وتركز هذه التمارين المشروحة لاحقا على العضلات التي تتحمل الإجهاد الأكبر في أثناء المخاض والولادة.

تمارين كيجل Kegel exercises

تساعد العضلات الموجودة في قاع الحوض pelvic floor على دعم الرحم والمثانة والأمعاء وتثبيتها, لذا فإن توتير تلك العضلات بالقيام بتمارين كيجل يساعد على تخفيف الانزعاج الحاصل في الشهر الأخير من الحمل, كما قد يساعد على التخفيف من مشكلتين تبدآن خلال الحمل، ثم تستمران بعد ذلك، وهما تسرب البول (السلس) والبواسير hemorrhoids؛ وتشير إحدى الدراسات الحديثة إلى أن تقوية عضلات قاع الحوض في أثناء الحمل تساعد على التقليل من خطر الإصابة بسلس البول urinary incontinence خلال الحمل وبعده.

كيف تقومين بها؟

تعرفي إلى عضلات قاع الحوض pelvic floor (العضلات حول المهبل والشرج)؛ وللتأكد من معرفتك لتلك العضلات، حاولي إيقاف جريان البول عندما تذهبين للمرحاض، فقدرتك على القيام بذلك يعني اكتشافك لتلك العضلات, ولكن يجب ألا تجعلي ذلك عادة لديك، إذ إن القيام بتمارين كيجل في أثناء التبول أو عندما تكون المثانة ممتلئة قد يضعف قوة العضلات, كما قد يؤدي إلى التفريغ غير الكامل للمثانة، مما يزيد من خطر الإصابة بعدوى السبيل البولي urinary tract infection.

يمكنك استخدام طريقة أخرى عند مواجهة مشكلة في التعرف إلى تلك العضلات, وذلك بإدخال إصبع في المهبل ومحاولة الشعور بتضيق المهبل عند الضغط أو الكبس، فالعضلات التي تعصرينها هي عضلات قاع الحوض.

بعد التعرف إلى عضلات قاع الحوض, قومي بإفراغ المثانة وخذي وضعية الجلوس أو الوقوف, ثم وتري عضلات قاع الحوض بإحكام, وحاولي القيام بذلك بفواصل متواترة لمدة 5 ثوان في كل مرة, وبمقدار 4 – 5 مرات في كل تمرين، وحاولي العمل على الوصول إلى حيث تستطيعين إبقاء تلك العضلات متقلصة لمدة 10 ثوان في المرة الواحدة ومسترخية لمدة 10 ثوان أخرى بين كل تقلصين, قومي بثلاث مجموعات من التمارين في كل يوم بحيث تتألف كل واحدة من هذه المجموعات من عشرة تمارين كيجل؛ كما أن عليك القيام بثلاث مجموعات أخرى من تمارين كيجل المصغرة, ولذلك قومي بالعد السريع إلى العشرة أو العشرين مقلصة ومرخية عضلات قاع الحوض مع كل مرة تعدين فيها رقما.

كما يجب عدم ثني أي من عضلات البطن أو الفخذين أو الأليتين عند القيام بتمارين كيجل، إذ إن ذلك يسيء إلى توتر عضلات قاع الحوض, كما يجب عدم حبس النفس بل الاسترخاء والتركيز على تقلص العضلات المحيطة بالمهبل والشرج.

جلسة الخياط tailor sitting

تحسن جلسة الخياط من وضعيتك posture، وتقوي وتشد عضلات الظهر والفخذين والحوض, كما تساعد على إبقاء مفاصل الحوض مرنة, وتشجع من جريان الدم إلى أسفل الجسم, وقد تجعل الولادة أكثر سهولة.

كيف تقومين بها؟

اجلسي على الأرض بحيث يكون ظهرك مستقيما وباطنا قدميك قريبين من بعضهما البعض، بينما يكون اتجاه العقبين إلى الداخل نحو المنطقة الأربية, ثم اجعلي ركبتيك تتدليان بسهولة إلى الخارج حتى تشعري بالتمدد في المنطقة الداخلية من الفخذين, دون تحريك الركبتين إلى الأعلى والأسفل.



وفي الحقيقة، فإن هذا التمرين ليس بالصعوبة التي يبدو عليها، لأن الحمل يجعل المفاصل أكثر مرونة, ولكن إذا كان ذلك التمرين صعبا جدا بالنسبة لك، حاولي الجلوس ساندة ظهرك إلى الحائط, وواضعة بعض الوسائد تحت فخذيك, أو حاولي مجرد الجلوس بحيث تكون الساقان متصالبتين مع تبديل الساق الأمامية من وقت لآخر والحفاظ على الظهر بوضعية مستقيمة.

الإقعاء أو القرفصاء والانزلاق على الحائط squat and wall slide

إن مقدرتك على القرفصاء كل بضع دقائق أو أكثر في أثناء المخاض يساعد على فتح مخرج الحوض pelvic outlet، مما يفيد في توفير مساحة أو حيز أكبر لطفلك للنزول؛ ولكن على أية حال، فإن الإقعاء خلال المخاض أمرٌ متعب، لذا قد ترغبين في تحضير العضلات التي قد تحتاجينها لذلك؛ لذا، حاولي ممارسة الإقعاء بشكل متكرر في الأشهر الأخيرة من الحمل؛ كما قد يساعدك على ذلك القيام بالتمرين الذي يدعى الانزلاق على الحائط wall slide.

كيف تقومين بذلك؟

القرفصاء. قفي بحيث تكون المسافة بين قدميك بمقدار عرض المنكبين, ثم انخفضي ببطء إلى وضعية الإقعاء, محافظة على استقامة ظهرك واستواء عقبيك على الأرض؛ وحين يبدأ عقباك بالارتفاع، وسعي المسافة بين قدميك, وابقي بتلك الوضعية لمدة 10 – 30 ثانية واضعة يديك على ركبتيك, ثم أعيدي الوقوف ببطء مستخدمة ركبتيك وذراعيك في الدفع, أعيدي ذلك خمس مرات.

الانزلاق على الحائط. قفي ساندة ظهرك إلى الحائط وفاصلة قدميك عن بعضهما البعض بمقدار عرض المنكبين, ثم انزلقي على الحائط حتى تصلي إلى وضعية الجلوس, ولكن ليس لدرجة تنزلق معها ركبتاك إلى مستوى أعلى قليلا من أصابع قدميك؛ وللحفاظ على توازن أفضل، ضعي يديك على فخذيك, واجعلي ركبتيك وقدميك تتجهان للأمام, وابقي في تلك الوضعية لثوان قليلة، ثم انزلقي إلى الأعلى؛ أعيدي ذلك 3 – 5 مرات بشكل تدريجي وحتى 10 مرات.



إمالة الحوض pelvic tilt؟

يقوي هذا التمرين عضلات البطن, ويساعد على تخفيف آلام الظهر في أثناء الحمل والمخاض, وربما يفيد في جعل الولادة أكثر سهولة, كما قد تحسن إمالة الحوض من مرونة الظهر، وتمنع حدوث آلامه.

كيف تقومين بذلك؟

اجلسي معتمدة على يديك وركبتيك بحيث يكون رأسك على استقامة واحدة مع ظهرك, ثم أميلي وركييك إلى الأمام وارفعي بطنك بحيث يصبح ظهرك مكورا نوعا ما, وحافظي على تلك الوضعية لعدة ثوان, ثم أرخي بطنك وظهرك محافظة على ظهرك بشكل مستو نوع ما, دون أن تدعي ظهرك يتدلى؛ أعيدي ذلك 3 – 5 مرات وحتى 10 مرات.

كما يمكنك القيام بإمالة الحوض في وضعية الوقوف, وذلك بالوقوف ساندة ظهرك إلى الحائط مع دفع الظهر إليه، أو بالوقوف بشكل مستقيم مع تحريك الحوض ذهابا وإيابا.



تدليك العجان perineal massage

إن تدليك المنطقة المحصورة بين فتحتي المهبل والشرج (العجان perineum) في الأسابيع الأخيرة التي تسبق المخاض قد يساعد على تمدد الأنسجة استعدادا للولادة، مما يقلل من الوخز الذي يحدث عندما يبرز رأس الطفل من فتحة المهبل, كما قد يساعد ذلك على تجنب إجراء شق في العجان لتوسيع فتحة المهبل (بضع الفرج episiotomy) عند ظهور رأس الطفل؛ وكثيرا ما توصي القابلات midwives بتدليك العجان, بالرغم من عدم وجود دليل قطعي على أن ذلك يمنع حدوث إصابة في العجان, لكن بعض الدراسات أظهرت نتائج واعدة في هذا الشأن.

كيف تقومين بذلك؟

اغسلي يديك جيدا بالماء الساخن والصابون, وتأكدي من تقليم أظافرك, ثم ضعي بعضا من هلام كي – واي K-Y jelly أو أي مزلق lubricant آخر على إبهاميك, ثم أدخليهما في المهبل, واضغطي إلى الأسفل باتجاه المستقيم rectum محدثة تمددا في الأنسجة؛ أعيدي ذلك يوميا لمدة 8 – 10 دقائق, وقد يساعدك شريكك في هذه العملية إذا أردت ذلك, وربما تشعرين ببعض الحرقة أو الانزعاج عند القيام بتدليك العجان, وهذا أمرٌ طبيعي، ولكن يجب التوقف عن ذلك عند الشعور بألم حاد.

وفيما يلي بعض النقاط الإضافية فيما يخص تدليك العجان: يجب عليك تجنب القيام بتدليك العجان إذا كانت تلك الفكرة تشعرك بعدم الارتياح, كما أنه لا يوجد شيء يضمن عدم احتياجك لبضع الفرج إذا قمت بتدليك العجان, حيث يحتاج الطبيب إلى إجراء بضع الفرج من أجل سلامة الطفل في بعض الولادات، مثل ولادة طفل كبير الحجم أو في وضعية شاذة؛ وعليك الانتظار فقط ورؤية ما الذي سيجلبه المخاض والولادة لك.

المشاعر خلال الأسابيع 33 – 36

الاستعداد للمخاض

ربما تفكرين كثيرا خلال هذا الشهر في وقت بدء المخاض، وكيفية سير الأمور في أثناء الولادة, وهذا ما يفسر تنامي الشعور بالتوتر في هذا الوقت بسبب القلق والمخاوف لما ستكون عليه صحة طفلك.

كما قد تقضين بعض الوقت في التأمل في ألم الولادة القادم؛ كم سيكون شديدا؟ وكم سيدوم؟ وكيف سأتعامل معه؟ وترد تلك الأسئلة بشكل خاص في الولادة الأولى.

من الطبيعي الشعور ببعض القلق تجاه المخاض والولادة, حيث لا توجد أية طريقة للعلم سلفا بكيفية سير عملية المخاض, ولكن تذكري أنه في كل يوم تخوض إحدى النساء غمار المخاض والولادة، فتلك عمليةٌ طبيعية.

يمكنك في هذا الوقت القيام ببعض الأشياء التي تساعدك على الاستعداد للمخاض:

● ثقفي نفسك؛ فالعلم بما سيجري لجسمك في أثناء الولادة غالبا ما يجعلك أقل توترا وخوفا لدى حدوث ذلك, ويقل الألم عندما يقل الخوف والتوتر, وتعد صفوف الولادة مكانا ممتازا للقاء النساء اللواتي سيصبحن أمهات ولتعلم التغيرات التي تحدث في جسمك خلال المخاض والولادة.

● تحدثي إلى أولئك النساء اللواتي خضن تجارب ولادة إيجابية, وتعلمي تلك الطرائق التي قمن بها خلال المخاض والولادة.

● عاهدي نفسك على القيام بأفضل ما تستطيعين رغم الظروف والمصاعب، ولا توجد طريقةٌ صحيحة أو خاطئة للولادة.

● كوني على اطلاع على خيارات تخفيف الألم المختلفة pain relief options المتاحة لك في أثناء المخاض, وحاولي عدم تكوين فكرة نهائية عن الخيارات التي ستستعملينها والتي لن تستعمليها حتى اللحظة الحاسمة؛ إذ إنك لا تعرفين ما الذي ستحتاجينه بالضبط.

المواعيد مع مقدم الرعاية الصحية

قد تزورين مقدم الرعاية الصحية مرتين في هذا الشهر بدلا من الزيارة لمرة واحدة في الشهر قبل هذه اللحظة؛ وكما هو الحال في الزيارات السابقة، غالبا ما يقوم مقدم الرعاية الصحية بقياس الوزن وضغط الدم, بالإضافة إلى مراقبة حركة الطفل ونشاطه, كما يقيس مقدم الرعاية الصحية حجم الرحم ويستقصي عن الأعراض والعلامات التي صادفتها في الشهر الماضي؛ ومن المحتمل أن يبلغ قياس الرحم حوالى 33 – 34 سنتيمترا في النصف الأول من هذا الشهر، أي يساوي عدد أسابيع الحمل تقريبا, أما بعد هذا الوقت فلن يكون ارتفاع القاع متماشيا تقريبا مع عدد أسابيع الحمل.

كما يرجح أن يتحرى مقدم الرعاية الصحية عن العقديات من الزمرة بيتا group b streptococcus (GBS) التي تعيش بشكل غير ضار في الجسم, حيث يجرى فحص مزرعة culture أخذت من داخل المهبل والمستقيم للتحري عن تلك البكتيريا؛ وبالرغم من أن تلك البكتيريا لا تسبب خطرا على الأم، إلا أن أولئك النساء اللواتي يؤوين harbor تلك البكتيريا قد ينقلنها إلى أطفالهن في أثناء المخاض والولادة؛ لذا فمن المرجح إعطاء المضادات الحيوية antibiotics خلال المخاض عند اكتشاف العقديات من الزمرة بيتا (GBS).

كما قد يفحص مقدم الرعاية الصحية في أثناء الزيارة خلال هذا الشهر وضعية الطفل position, حيث قد يأخذ الطفل في الأسبوع الثالث والثلاثين من الحمل الوضعية التي سيكون عليها خلال الولادة, سواءٌ أكانت تلك الوضعية وضعية الرأس أولا headfirst أو الردف أولا rump first أو القدمين أولا feet first, وبالرغم من ذلك يوجد احتمالٌ كبير لأن يغير الطفل وضعيته في الأسابيع الأخيرة من الحمل إذا كنت قد مررت بعدة ولادات سابقة.

ولتحديد كيفية توضع position الطفل داخل الرحم (المجيء)، يقوم مقدم الرعاية الصحية بالفحص لمعرفة أي جزء من جسم الطفل هو الأبعد في أسفل الحوض, أي الجاهز للولادة أولا؛ ويسمى ذلك جزء المجيء أو الجزء القادم presenting part، وغالبا ما يكون ذلك الجزء هو رأس الطفل.

ومن أجل تحديد مجيء presentation طفلك، يقوم مقدم الرعاية الصحية في أغلب الزيارات بمحاولة جس وضعية الطفل من خارج البطن, وعندما يقترب موعدك المحدد، قد يقوم مقدم الرعاية الصحية بإجراء فحص مهبلي عندما يكون غير متأكد من وضعية الطفل, حيث يتحسس عن طريق المهبل ذلك الجزء من الطفل فوق فتحة عنق الرحم, وقد يجرى الفحص بفائق الصوت ultrasound لتحديد الجزء القادم إذا بقي لديه شكٌ بشأنه بعد إجراء الفحص المهبلي.

عندما يكون الطفل في وضعية الرأس أولا headfirst، فهذا يعني أن الأمور ستسير بشكل جيد؛ أما إذا كان في وضعية الردف أولا rump first أو القدمين أولا feet first، فقد تواجهين مشاكل في المستقبل, ويسمى ذلك المجيء المقعدي breech presentation، وهو أحد أهم أسباب الولادات القيصرية.

قد يقرر مقدم الرعاية الصحية محاولة تحريك الطفل إلى الوضعية الصحيحة في الأسابيع القليلة القادمة، وذلك عندما يكون الطفل في الوضع المقعدي وغير متدخل بشكل كبير في الحوض, ويسمى ذلك الإجراء التحويل الخارجي external version, ويكون ذلك الإجراء بالطريقة نفسها التي تعتقدين أنه يجرى بها، إذ يقوم مقدم الرعاية الصحية بالضغط على البطن لمحاولة تحريك الطفل إلى وضعية الرأس أولا, وغالبا ما تستخدم العقاقير لإرخاء الرحم وتخفيف الألم؛ ويجرى التحويل الخارجي عادة قبل أسبوعين إلى أربعة أسابيع من الموعد المحدد.


بضغطة زر تشارك الفائدة وتدعم الموقع

 
Top